الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدرس الثاني ( احكام النون الساكنة والتنوين ) حكم الإظهار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
faresaly
)* ادارى *(
)* ادارى *(
avatar

المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: الدرس الثاني ( احكام النون الساكنة والتنوين ) حكم الإظهار   25/8/2008, 11:21 am


(أحكام النون الساكنة والتنوين )
( تعريف النون الساكنة والتنوين والأمور التي تخالف فيها النون )
(أ) تعريف النور الساكنة وإخراج محترزات القيود:
النون الساكنة هي التي سكونها ثابت في الوصل والوقف نحو {مَنْ هَاجَرَ} {يَنْهَوْنَ} {إِنْ عَلَيْكَ} فقولنا: "النون الساكنة" خرج به النون المتحركة المخففة نحو {قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ} والمشددة {مِنَ ?لْجِنَّةِ وَ?لنَّاسِ} وقولنا "سكونها ثابت" خرج به ما كان ثابتاً وزال للتخلص من التقاء الساكنين نحو {إِنِ ?رْتَبْتُمْ} {إِلاَّ مَنِ ?رْتَضَى?}. وقولنا: "في الوصل والوقف خرج به السكون العارض كسكون النون المتطرفة في الوقف نحو{وَهُمْ يَعْلَمُونَ} {نَسْتَعِينُ}.
ومن ثم يتضح أن النون الساكنة التي سكونها ثابت في الوصل والوقف هي التي "تثبت خطًّا ولفظاً ووصلاً ووقفاً" وهي المقصودة بالذكر هنا وتقع في الأسماء والأفعال متوسطة ومتطرفة وفي الحروف متطرفة فقط.
(ب) تعريف التنوين وإخراج محترزات القيود:
التنوين معناه في اللغة التصويت. وفي الاصطلاح "نون ساكنة زائدة لغير توكيد تلحق آخر الاسم وصلاً وتفارقه خطًّا ووقفاً نحو قوله تعالى: {وَ?للَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.{وَ?للَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.
فقولنا هنا: "نون ساكنة" خرج به نون التنوين المتحركة للتخلص من التقاء الساكنين نحو {فَتِيلاً * انظُرْ {
وقولنا: "زائدة" خرج به النون الأصلية التي سبق الكلام عليها قريباً.
وقولنا: "لغير توكيد" خرج به نون التوكيد الخفيفة في {وَلَيَكُوناً} {لَنَسْفَعاً} في قوله تعالى: {وَلَيَكُوناً مِّن ?لصَّاغِرِينَ} وفي قوله سبحانه: {لَنَسْفَعاً بِ?لنَّاصِيَةِ}. لأنها ليست تنونياً وإن أشبهته في إبدالها ألفاً في الوقف لاتصالها بالفعل ولا ثالث لهما في القرآن الكريم.
وقولنا: "تلحق آخر الاسم وصلاً" خرج به الفعل والحرف فهي لا تلحقهما أبداً لأنهما لا ينونان بحال.
وقولنا: "وتفارقه خطًّا ووقفاً" خرج به النون الأصلية فهي لا تفارق الاسم مطلقاً أثناء وجودها فيه.
ويؤخذ من هذا التعريف أن التنوين خاص بالأسماء فلا يدخل الأفعال ولا الحروف ولا يكون إلا متطرفاً لأنه لا يوجد إلا بين كلمتين ولا يثبت إلا في الوصل واللفظ.
(ج) الأمور التي تخالف فيها النون السكانة التنوين:
مما تقدم ذكره من تعريف كل من النون الساكنة والتنوين يتبين أن النون الساكنة تخالف التنوين في أربعة أمور لا بد من معرفتها جيداً وها هي:
الأول: أن النون الساكنة تقع في وسط الكلمة وفي آخرها والتنوين لا يقع إلا في الآخر.
الثاني: أن النون الساكنة تقع في الأسماء والأفعال والحروف والتنوين لا يقع إلا في الأسماء.
الثالث: أن النون الساكنة تكون ثابتة في الوصل والوقف والتنوين لا يثبت إلا في الوصل.
الرابع: أن النون الساكنة تكون ثابتة في الخط واللفظ والتنوين لا يثبت إلا في اللفظ والتأمل.
هذا: وللنون الساكنة والتنوين بالنسبة لما يأتي بعدهما من الحروف الهجائية أربعة أحكام وهي الإظهار والإدغام والقلب والإخفاء.
وقد اشار إليها الحافظ ابن الجزري في المقدمة الجزرية بقوله:
*وحُكْمُ تنوين ونُون يُلْفَى * إظهارٌ ادْغامٌ وقلبٌ اخْفا أهـ*
ولكل من هذه الأحكام الأربعة كلام خاص نوضحه فيما يلي:
( الكلام على الحكم الاول "الإظهار" ووجهه وضوابطه )
الكلام على الحكم الأول "الإظهار" ووجهه وضوابطه:
الإظهار في اللغة البيان. ومن معانيه في الاصطلاح: إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة في الحرف والمظهر. وقال بعضهم: "هو فصل الحرف الأول من الثاني من غير سكت عليه وقيل غير ذلك.
وحروفه في هذا الباب ستة: الهمزة والهاء والعين والحاء والمهملتان والغين والخاء المعجمتان وهي المسماة بحروف الحلق لخروجها منه كما تقدم في المخارج فإذا وقع حرف من هذه الأحرف بعد النون الساكنة سواء أكان معها في كلمة أم كان منفصلاً عنها بأن كانت النون آخر الكلمة وحرف الحلق أول الثانية أو بعد التنوين ولا يكون إلا من كلمتين وجب الإظهار ويسمى إظهاراً حلقيًّا: وفيما يلي الأمثلة للنون من كلمة ومن كلمتين وللتنوين مع هذه الأحرف:
فالهمزة: فيل كلمة {وَيَنْأَوْنَ} ولا ثاني لها في التنزيل ونحو {مَّنْ آمَنَ} و{وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً}.
والهاء: نحو {يَنْهَوْنَ} {مَنْ هَاجَرَ} {وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}.
والعين المهملة: نحو{أَنْعَمَ ?للَّهُ}، {إِنْ عَلَيْكَ}، {إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ}.
والحاء المهملة أيضاً: نحو: {وَتَنْحِتُونَ} {مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}.
والغين المعجمة في كلمة {فَسَيُنْغِضُونَ}. ولا ثاني لها في التنزيل ونحو {مِّنْ غِلٍّ} {إِنَّ ?للَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ }. والخاء المعجمة في كلمة {وَ?لْمُنْخَنِقَةُ}. ولا ثاني لها في القرآن الكريم ونحو {مِنْ خَيْرٍ} {إِنَّ ?للَّهَ عَلَيمٌ خَبِيرٌ }.
ووجه إظهار النون الساكنة والتنوين عند هذه الأحرف بعد مخرجهما عن مخرجهن كل البعد إذ هن يخرجن من الحلق وهما من طرف اللسان ولم يحسن الإدغام لعدم وجود سببه. ولا الإخفاء لأنه قريب منه ولا القلب لأنه وسيلة إلى الإخفاء. ولهذا تعين الإظهار الذي هو الأصل. وسمي إظهاراً لظهور النون الساكنة والتنوين عند ملاقاتهما بحرف من هذه الأحرف. وسمي حلقيًّا لخروج حروفه من الحلق وسماه بعضهم التبيين. وقد أشار صاحب التحفة إلى أحكام النون الساكنة والتنوين الأربعة مبيناً منها الإظهار وحروفه بقوله:
*للنُّون إنْ تسكُنْ وللتنوين * أرْبَعُ أحْكَامٍ فخذ تبيينِي*
*فالأول الإظهارُ قبل أحْرُف * للحلق سِتٌّ رُتِّبت فتُعْرَفِ*
*همزٌ فهاءٌ ثمَّ عينٌ حاءُ * مُهملتَان ثمَّ غيْنٌ خَاءُ*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الداعية الصغيرة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 17/08/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: الدرس الثاني ( احكام النون الساكنة والتنوين ) حكم الإظهار   29/8/2008, 10:30 pm

السلام عليكم

ماشاء الله السهل وبسيط وواضح

بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الراجية الجنه
عضو VIP
عضو VIP
avatar

المساهمات : 473
تاريخ التسجيل : 16/08/2008
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: الدرس الثاني ( احكام النون الساكنة والتنوين ) حكم الإظهار   31/8/2008, 1:42 pm

جزاك الله عنا كل خير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدرس الثاني ( احكام النون الساكنة والتنوين ) حكم الإظهار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــــــــكة منتدياتـ نور على نور :: قســـم الدروس :: دروس التجويـــــد-
انتقل الى: