الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الشمس
عضو VIP
عضو VIP


المساهمات : 700
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه   6/9/2008, 11:47 am

شاب ينتحل شخصية فتاة للتوبة

هذه القصة هي قصه حقيقية
أتركم مع القصة:الشخص يتحدث عن نفسه
حاولت بنت أن تتقرب مني و تتصل بي، فصددتها. حاولت مرارا و تكرارا، و لكنها لم تلقى مني سوى الصد و الدفع. و بعد شهر من محاولاتها البائسة البائدة بالفشل، اتصل بي رجل ....في الأربعينيات من العمر، و قال لي أنه يعتذر عما بدر منه و أنه هو الذي كان يتصل من قبل و يحاول أن ...ينتحل شخصية فتاة، و قال لي أنه واقع في مشكلة و بحاجة للمساعدة.

فوعدته بأن أساعده و أن أستمع لمشكلته، لكن عليه أن يجيب على سؤالين أولا. السؤال الأول، لماذا حاول
بداية أن ينتحل شخصية فتاة؟ فقال أنه كان يظن أنه سيستدرجني لمساعدته باعتباره فتاة و أني سأصده إن علمت أنه رجل. عندها سألته السؤال الثاني، فقلت له : لماذا اخترتني أنا لأساعدك و أنا أصلا لا أعرفك و لا ..أنت تعرفني! ؟ قال، سمعتك تتكلم في محافل عدة من قبل و أعجبني فيك إخلاصك و صدقك و علمك و فهمك.
تعجبت من هذه الإجابة، لأني أعرف نفسي، و أعرف أن بضاعتي من العلم الشرعي قليلة جدا، و أعرف أن هناك الكثير ممن هم خير مني لتقديم النصح، و لكني لم أشأ أن أخوض معه في مسائل جانبية، فقررت أن أستمع لمشكلته و إن كان بوسعي أن أساعده ساعدته، و إن لم يكن وجهته لحيث يستطيعون مساعدته. وقلت له، هات ما عندك.

فقال . . . أنا رجل انتكست في ديني من بعد هداية، و ابتليت في خلقي من بعد رشاد، فانحدر مستواي الخلقي لأن انغمست في ممارسة أمور شائنة مع بنت ما. . . (لم تصل هذه الأمور لحد الزنا على حد علمي ) ، و بدأت

حياتي تتدهور، و فقدت ديني شيئا فشيئا، بعد أن كنت طالبا للشهادة، أصبحت طالبا للمتعة الرخيصة التي لا

تدوم سوى سويعات... بل دقائق. و الآن أحاول التوبة، و البنت التي كانت السبب في ضياعي تهددني بأن

تفضحني و تنشر صوري في وضعيات مشينة، ستنشرها في الإنترنت و تهدم حياتي و تشوه صورتي في

بلدي و عندي أهلي و عشيرتي، بل و هددتني بأن ترسل علي من يؤذيني أو يؤذي أهلي إن لم أستمر معها

في الرذيلة. فماذا أفعل ؟ أريد منك النصيحة فقط.

ففكرت في قصته... و تدبرتها قليلا

قلت : هل ستؤذيك بشيء لم يكتبه الله لك ؟

قال : لا.

قلت : هل تخاف شيئا أو إنسا أو جنا و الله معك ؟

قال : لا.

قلت : هل الله يخذل التائب؟

قال : لا.

قلت : هل تخاف في الله لومه لائم ؟

قال : لا.

قلت : إذا فتب لربك و ما عليك من وعيدها، فوعيد الله لمن لا يتوب أكبر، و ما من أذى يقع عليك منها إلا و

قد كتبه الله عليك، فإن لم يكتبه الله عليك، فلن تستطيع هي أن تغير حرفا مما كتب في قدرك، و إن قدر الله لك

أن تؤذى على يدها فاصبر و احتسب و لا تخف في الله لومه لائم. و لعل ما قد تلقاه من الأذى كفارة لما بدر

عنك، فياليتني أجد وسيلة أدفع بها ثمن ذنوبي في حياتي، فذلك أسهل من دفع ثمن الذنوب في نار جهنم.

فتوكل على الله و احسم أمرك و تب إليه و اتركها تنبح كما تشاء.

فبكى ، و قال بارك الله فيك، هذا ما كنت أبحث عنه.

بالأمس جاءني خبر وفاة ذلك الرجل، توفي بعد توبته بيوم في حادث سيارة. بكيت حين سمعت الخبر. لم أبك

لأني حزنت على صديق، فلم أكن أعرف الرجل أصلا. بكيت على حال الإنسان، يهرب من غفران ربه إلى

معصيته، و الله يمهله و يرأف بحاله و يعطيه فرصا لا تعد للتوبة، فلا يستأثر بهذه الفرص إلى ذو حظ عظيم.

هذا الرجل الذي تاب كان يحاول الاتصال بي لمدة شهر، لكن نيته لم تكن صافية، و كان يلتف و يحاول

انتحال شخصية فتاة ظنا منه أن ذلك سيقربه من العثور على حل للمشكلة فباءت محاولاته بالفشل لأن نيته لم

تكن صافية، ثم قرر أن يصفي نيته و يعترف بأنه رجل يطلب المساعدة، عندها حصل الكلام بيني و بينه، و

بعدها بأيام، رفع ملك الموت روح الرجل من الأرض إلى بارئ تلك النفس. و كأن الله شاء له أن تمتد حياته

حتى يجد من يعينه على التوبة و يشد من أزره. امتدت حياة ذلك الرجل لبضع و أربعين عام، كانت خواتيمها

ضلال في ضلال، و ما تاب إلا قبل الموت بسويعات. كم منا تمر به فرص التوبة... و يعرض عنها؟ كم منا

يسهل الله له طريق الهداية، فيختار هو طريق الضلال؟

علمتني هذه القصة الكثير الكثير. علمتني عبر لها صلة بالمتوفى – رحمة الله عليه – و عبر لها صلة بي. ما كنت لأظن أن نصيحتي له ستنقذه من الموت و هو في بحور الرذيلة. عندما كنت أكلمه و أنصحه، كنت أظن
أنه ساذج لأنه يطلب العون من شخص مثلي لا علم شرعي لديه و لا مكانة و لا صفة رسمية. و بعد أن علمت ..وقع أثر نصيحتي له على حياته و مماته، أدركت معنى كلمة "لا تحقرن من المعروف شيئا".



القصه منقوله

_________________



لئن ناءت بنا الأجساد فالأرواح تتصل ففي الدنيا تلاقينا وفي الاخرى لنا الأمل فنسأل ربنا المولى وفي الأسحار نبتهل بأن نلقاك في فرح بدار ما بها ملل بجنات وروضات بها الانهار والحلل بها الأحباب قاطبة كذا الأصحاب والرسل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor3alanoor.montadamoslim.com
Dr senna
عضو فعال جداااااا
عضو فعال جداااااا
avatar

المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 05/08/2008
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه   6/9/2008, 5:16 pm



جزاكي ربي خيرا ً
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abo mohamed
عضو
عضو


المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه   6/9/2008, 7:31 pm

ما أفضل التوبة
وما أجملها
بارك الله فيك والله قصة مؤثرة ومفيدة
لابد على الإنسان ألا يحقر اي شئ ولو بسيط
اللهم ارزقنا التوبة الصادقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الشمس
عضو VIP
عضو VIP


المساهمات : 700
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه   6/9/2008, 9:41 pm

بارك الله فيكم وجزاكم كل خير
وشكرا على تعلقاتكم المفيده
وان شاء الله اتكون عبره لكل انسان بأن يعلم بأن التوبه لا تحتاج الا النيه الصافيه والعزيمه وان الله تواب رحيم

_________________



لئن ناءت بنا الأجساد فالأرواح تتصل ففي الدنيا تلاقينا وفي الاخرى لنا الأمل فنسأل ربنا المولى وفي الأسحار نبتهل بأن نلقاك في فرح بدار ما بها ملل بجنات وروضات بها الانهار والحلل بها الأحباب قاطبة كذا الأصحاب والرسل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noor3alanoor.montadamoslim.com
 
شاب ينتحل شخصية فتاه للتوبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــــــــكة منتدياتـ نور على نور :: المنتــــــــدى الأدبـــى :: القصص والروايــــــات-
انتقل الى: